مقالة مواصفات القيادي الناجح لوزارات ومؤسسات الدوله

السلة الاقتصادية

—————                                       بقلم : د. وليد عبدالوهاب الحداد

 

                مواصفات القيادي الناجح لوزارات ومؤسسات الدولة

                            (effective leadership ) 1-2

                  =============================

     يركز العلم الإداري المعاصر على القيادة ويعتبرها حجر الزاوية في نجاح المؤسسات الحديثة والمعاصرة ولذلك تم كتابة آلاف المؤلفات بهذا الشأن وبعض هذه المؤلفات احتلت الكتب الأكثر مبيعا على مستوى العالم مثل كتب ستيفن كوفي ووارن بينس وكوتر وبيتر دركر ، وسبب التركيز إلى أنه في الوقت المعاصر أصبحت المجتمعات والدول تضم آلاف المؤسسات العامة والخاصة وهي تريد آلاف القادة لإدارتها ولذلك لا يمكن انتظار الطبيعة والصفات الوراثية في الأفراد لاختيار القيادة فعددهم قليل جدا فلا بد من التدريب على صفات القيادة ومهاراتها لتوليد عدد كبير من القادة ولذلك تم إنشاء مئات من المراكز لتنمية القيادات على مستوى العالم الغربي ففي الولايات المتحدة  تضم الجامعات المشهورة مثل هارفارد مركز تنمية القيادات وهكذا في بقية الجامعات تمارس هذه المراكز بجانب التعليم في إعداد القياديين لقيادة المؤسسات العامة والخاصة ولهذا نشهد نجاحا كبيرا على مستوى هذه الدول في مؤسساتها ، ولننتقل إلى الحالة الكويتية والعالم العربي على مستوى عام فإعداد القيادات لم يلاقي هذا الاهتمام بسبب خضوع تعيين القياديين ليس للكفاءة والجدارة والتعليم والمهارات وإنما على مدى الولاء السياسي للقيادة الحالية أو على مستوى المحاصصة وكسب القبيلة أو العائلة أو التجمع السياسي أو الطائفة ولذلك تفشل هذه الدول بتحقيق أهدافها التنموية هذا بالإضافة إلى عدم وجود أنظمة موضوعية لتعيين وتقييم القياديين على مستوى أنظمة الخدمة المدنية ، مما يسبب فوضي في مجال القيادات الإدارية في أجهزة الدولة وأيضا الاحتكار وغياب التنافس والفساد يؤدي إلى ضعف القيادات على مستوى القطاع الخاص ، ولقد طلب مني بعض  الأخوة الكتابة في هذا المجال مع ترقب المجتمع الكويتي لتعيين الوزارة الجديدة ، ولقد وضعت بعض المواصفات القيادية وتطبيقها على الحالة الكويتية :

1) الرؤية للإصلاح والتطوير : تأتي هذه الوزارة  بعد مخاض كبير عانت منه الكويت وبعد انتشار الفساد على مستوى السلطة التشريعية والتنفيذية وأيضا تسجيل مؤسسة الشفافية الدولية لرقم عالي جدا للكويت في معدلات الفساد على مستوى دول العالم وأيضا بعد فشل ذريع في تطبيق الخطة التنموية التي أقرتها كل من الحكومة والبرلمان وإصدارها بقانون وأيضا بعد تقارير تقييمية لأداء الجهاز التنفيذي وأهمها تقرير رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ووضع عنوان لتقريره أنتم في خطر ، بالإضافة إلى تقرير اللجنة الاستشارية الاقتصادية التي وضعت أرقام مقلقة جدا لمستقبل الكويت في حالة استمرار الوضع الحالي على ما هو عليه ولذلك المفروض في القيادي القادم أن يكون لديه رؤية للإصلاح والتطوير والقدرة على التغيير وإلا فإن الأمور ستتم على طمام المرحوم وبدون تغيير ونستمر في التأخر والتأزيم السياسي .

2) المهنية والعلم : من الصعوبة بمكان أن نأتي بقيادي لا يوجد لديه مهنية ولا علم في مجال عمله فلا يمكن أن نضع غير مهندس في وزارة الكهرباء وأيضا لا يمكن أن نضع مهندس على التنمية الإدارية وأيضا في وزارة التربية وغيرها من مؤسسات الدولة فالمهنية والاحتراف مطلب أساسي في النجاح في قيادة الوزارات والمؤسسات العامة وإلا فإن أي قيادي غير متخصص سيحتاج إلى سنة أو أكثر حتى يستوعب العمل الذي هو فيه وأيضا قد يأخذ قرارات خاطئة تكلف الدولة الكثير من الأموال وضياع لوقت ثمين للمجتمع الكويتي في انتظار التطور والنجاح .

3) القدرة على تنفيذ الاستراتيجيات والخطط : لعل من مشاكل الحكومات السابقة هو عدم قدرتها على تنفيذ استراتيجيات وخطط الدولة وأهمها خطة التنمية السابقة ومن أهم أسباب ذلك إلى أننا عندما نضع الخطط نهمل تماما وضع آليات التنفيذ وهذا ما يسبب مشاكل رئيسية في التنفيذ فغالبا ما يهمل القيادي التنفيذ بسبب عدم وجود فتره زمنية محددة للتنفيذ وأيضا عدم وضوح مسؤوليات التنفيذ وعدم وجود ميزانية للتنفيذ فخطة التنمية بعد وضعها انتبهنا لموضوع من يقوم بالتمويل وصار هناك جدال كبير هل البنوك المحلية لديها القدرة على التمويل أم ننشأ شركات محلية خاصة لتمويل التنمية وهكذا تعطل التنفيذ بسبب عدم قدرتنا على وضع آلية تنفيذ واضحة وعموما دور القيادة هنا أن يكون موجها لتنفيذ خطط الدولة الموضوعة أصلا فأكثر دولة تخطط الكويت وأقل دولة تنفذ هي ولذلك من المفروض أن يكون القيادي لديه قدرات عالية على التنفيذ وأيضا يجب أن يكون لديه تاريخ وخبرات في تنفيذ مشاريع بالأخص في الوزارات التي لديها مهمة تنفيذ مشاريع الدولة الكبرى .

4) القدرة على المواجهة : جاك ولش له كتاب رائع عبارة عن مزيج من خبراته في إدارة أكبر شركة في العالم وهي جنرال أليكتريك وأيضا بعد تقاعده عمل مئات من المحاضرات وتلقى فيها عدة أسئلة وتعقيبات  وضعها في كتاب رائع أسمه الفوز winning لمساعدة القادة على النجاح وقيادة مؤسساتهم بكل فاعلية ويقول فيه عن الصراحة والمواجهة (أن عدم وجود الصراحة والشفافية في إبداء الرأي يحجب الأفكار الذكية والعمل السريع كما يمنع أصحاب الكفاءات من إبداء مساهماتهم البناءة أنه شيء قاتل) ويقول أيضا : ( لقد حذرني رؤسائي من صراحتي في العمل والآن بعد أن انتهي عهدي مع شركة جنرال أليكتريك ، أؤكد لك أيها القارئ أن صراحتي في العمل كانت هي السبب الرئيسي وراء الانجازات التي حققتها في الشركة ) انتهي . نحن في الكويت بحاجه إلى قياديين يملكون هذه القدرة على المواجهة  والصراحة مع المجتمع وأن يضعوا جانب المجاملات والخوف من المواجهة جانبا ففي هذا الوقت يجب مصارحة المجتمع الكويتي إلى حاجتنا إلى التغيير وإلى أن النفط لن يدوم لنا ونحن بحاجة إلى مصادر بديلة للنفط لدخلنا القومي وبحاجه إلى إعادة هيكلنا الاقتصادي والإداري للمرحلة القادمة وهذه الأهداف لن تتحقق إلا بوجود أفراد لديهم القدرة على المواجهة والصراحة التامة في العمل ، ويحضرني هنا موضوع الكوادر إذا كان معروض على مجلس الخدمة المدنية البديل للكوادر وهو التوصيف والتقييم الوظيفي كنظام عادل لتوزيع الأجور والمساواة بين العاملين جميعا في الدولة وكنظام إداري حديث يضمن لنا الإنتاجية والفعالية في العمل ولكن بسبب عدم رغبة الوزراء بمواجهة الشعب ومجلس الأمة قرروا المضي قدما بموضوع الكادر الذي أحدث كل هذه البلبلة وهذا الفشل الإداري وتحميل ميزانية الدولة بمليارات من الدنانير من غير نتائج على العمل الإداري بالدولة وغيرها أمثلة كثيرة مثل ذاك الوزير الذي هدد بالاستجواب فعين في أقل من شهر أربعة آلاف موظف لمهدديه بالاستجواب بدون وجه حق أو كفاءة مطلوبة للجهة ، وهكذا أمثلة لا حصر لها بسبب افتقاد القياديين إلا ما رحم الله القدرة على المواجهة والصراحة وهذا ما نحتاجه في وقتنا هذا لإصلاح الخلل الكبير الذي نواجهه في المرحلة القادمة وعموما لا يستطيع أن يحارب الفساد من ليس لديه القدرة على المواجهة .

                                                               والله الموفق ،،،

( يتبع )

http://www.waleedalhaddad.com

@drwalhaddad

Advertisements

About Waleed Alhaddad

كاتب - باحث - خبير إداري و اقتصادي - مستشار التطوير الاداري في جهاز اعادة الهيكله-ديوان الخدمه المدنيه
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s